الشيخ أبو محمد المقدسي

للعبرة #من_ذاكرة_أفغانستان للشيخ : أبي محمد المقدسي – حفظه الله –

شارك

نعم #التوحيد هو أهم فروض الأعيان؛وبدونه لن تتحرر الأوطان؛ولو تحررت دون أن يكون #التوحيد هو أهم فروض الأعيان؛ فستتحرر من عبودية طاغوت قديم؛لتدخل في عبودية طاغوت جديد❗️والواقع الأليم أكبر شاهد.

🍃 كان من أسباب خروجي مختارا من معسكر صدى معسكر الشيخ(عبد الله عزام) تقبله الله؛ أنه كان يعد عباد القبور وأصحاب التمائم مجاهدين❗️كما أنه كان يدخل في عداد الإخوة المجاهدين❗️ جميع عبيد الديمقراطية وإخوان الطواغيت من قادة الأحزاب كسياف ورباني وأحمد شاه مسعود ..وغيرهم❗️
وهذا الحال كان حال عوام الناس آنذاك؛يجاريه الشيخ ومعه كثير ممن على طريقته عن قناعة؛ويدل على قناعته أنه استمر عليه ولم يتراجع عنه إلى يوم مقتله؛فجاءت وصيته للأسف مصرة ممجدة للعميل أحمد شاه مسعود❗️

من المؤلم أن يضطرنا البعض باستدلالاته العجيبة التي يدفعها حبه وإعجابه بالشيخ وبطريقته؛وليس الاختيار العلمي الصحيح المدعوم بأدلته المربوط بالواقع آنذاك❗️
من المؤلم أن يضطرنا هؤلاء لنبش هذه الذكريات الأليمة.


فحين ذهبت لمعسكر صدى حذرني بعض الأحبة من أنني لن أتحمل الوضع هناك؛فالمنهج الطاغي على المعسكر منهج إخواني براجماتي؛يرقع لأخطاء الأفغان في ما يناقض #التوحيد والعقيدة الصحيحة؛ويمنع من إنكارها ؛ويصد عن الحديث فيها ❗️


ومع ذلك أصررت على الذهاب للتدريب في معسكر صدى قبل دخولي لأفغانستان ؛وكان ذلك لي أول تدريب عسكري.
ففوجئت بأن الشيخ عبد الله عزام بالفعل يمنع من إنكار الشركيات المنتشرة بين الأفغان❗️ويطالبنا بالسكوت عنها.
وكانت إدارة المعسكر تسير على نهجه هذا؛ فالتعليمات المعلقة في مسجد المعسكر تشير إلى ذلك بوضوح وتؤكد عليه❗️


فكانت أول مقابلة لي للشيخ عبد الله عزام بعد صلاة المغرب في مسجد المعسكر مواجهة أمام جميع الحضور ومناقشة له في المنع من إنكار الشركيات على الأفغان❗️
وتبين لي لاحقا أن المسألة لا تتوقف على بعض عوام الأفغان وجهالهم؛وطلب تركهم سادرين في شركياتهم❗️بل كان ذلك منهجا للشيخ حتى مع خاصة القيادات المنحرفة في الأحزاب الأفغانية؛وتعدى الأمر السكوت عن منكراتهم وباطلهم؛ إلى تمجيدهم وتلميعهم وتزكيتهم رغم أن فيهم إخوانا للطواغيت وعبيدا للديمقراطية❗️ومن كان في عينيه عمش آنذلك؛فقد زال ذاك العمش اليوم بعد انفضاح القوم.


فمن يزعم أن الشيخ قد خاطب موحدين بأهم فروض الأعيان؛ربما لم يدرك هذه التفاصيل؛وربما لصغر سنه آنذاك لم يدخل هذا المسجد؛ ولم يقرأ تلك التعليمات ؛ولم يشهد نقاشي مع الشيخ عبد الله عزام؛ الذي كان قطعا يخاطب بذلك الموحدين والمشركين على حد سواء؛ فجميعهم كانوا عنده مجاهدين❗️
وهذه هي الثمرة الخبيثة التي يوصل إليها تمييع شرط #التوحيد وتأخيره❗️


ولأن الجميع عند الشيخ عبدالله عزام كانوا مجاهدين ممدوحين؛ فقد كان يمجد أولئك القادة الأفغان؛وكان يمنع من الإنكار على القبوريين الأفغان شركياتهم؛ولذلك فلا حجة باختياره؛ إن كان قد خاطبهم -رغم ذلك- جميعا كموحدين؛بأهم فروض الأعيان❗️


وإذا كان هذا الأمر لم يكن واضحا عند كثير ممن شاركوا في تلك المرحلة؛وتأخر تبصرهم فيه وتلكأ تكشفه لهم؛فلا ينبغي أن يأتي من يرى الصورة اليوم بعد اكتمالها وتكشفها ليجادل فيه❗️
وحين أنكر الدكتور سفر الحوالي فك الله أسره إطلاق الدكتور عزام في عنوان كتابه؛ وعدم جعله #التوحيد أهم فروض الأعيان؛كان دافعه في ذلك تعظيم #التوحيد الذي تربى عليه وتلقاه من بيئته النجدية التي تأثرت ببركات الدعوة النجدية.


وحين أنكر الدكتور سيد إمام عليه إنكاره واستدراكه هذا؛ كان لازال في نشوته الأفغانية الأولى؛ قبل أن تتكشف له الصورة الحقيقية للواقع الأفغاني بقياداته المنحرفة.
خذوا مني هذا بكل وضوح؛ ودون مداورة؛لعلكم لا تكررون الأخطاء أوتغترون بمن يرقع لها ويريد تكرارها❗️


ومن يعرف ما مر به المشايخ من تحولات بعد تكشف الواقع الأفغاني المؤلم لهم؛يعلم أين يضع رد الدكتور سيد إمام آنذاك؛ويطوي صفحته…وللحديث صلة

للشيخ : أبي محمد المقدسي – حفظه الله –

24 / 06 / 1440هـ- 01 / 03 / 2019