مؤسسة بيان

تُرى وراء الغيوم ظلاما – للشيخ الصادق أبو عبد الله الهاشمي حفظه الله

شارك

⛔️تُرى وراء الغيوم ظلاما🔴

مجالس علمية خاصة، ودار إفتاء مقصورة، وفتوى للتبرير، وأخرى للتعذير، وثالثة للتلبيس، ورابعة لنا سلف من المعاصرين، والمُحَصِّلة:

♨️ أنه ما لنا بد من الديمقراطقة والدخول في اللعبة الدولية.

⛔️ (سوتشي عدوة الأمس، صديقة اليوم، مخرج الغد وطريق الخلاص والمجد).

❌ نعوذ بالله من الحور بعد الكور، ومن التنكر لما نعرف، والاحتيال والالتفاف على الشريعة، وتناسي دماء الشهداء! ومآسي الأمة المكلومة في دينها.

‼️ إن كان الأمر كذلك فلماذا كل هذه الحروب، ولماذا رفع شعار الجهاد، ولماذا اختلفنا أصلا إذ لا فرق بيننا وبين من نخالفهم من الطوائف، فالكل ركن لما يراه خلاصا ومصلحة. طالما أنتا جميعا متفقون على أنه لا محل للشريعة من الإعراب في عالم سوتشي والاتفاقات الدولية.

بل ما الفرق حتى عن الطواغيت فالكل يدعي محبة الدين ويزعم أنه مكره وإلا لطبق الشريعة وقاتل في سبيل ذلك ولكن سيذهب الملك ويتزعزع الأمن.

🎯 جاهلية متسربلة والله المستعان.

(وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا).

✅ ولكن :(وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم).

وإن نصر الله قادم لا محالة، ولكن من هم رجاله؟ اللهم أصلحنا واستعملنا ولا تستبدلنا.