حملة فكو الأسيرات من أيدي الملاحدة

#فكو_الأسيرات الحملة متواصلة بإذن الله يا اصحاب القنوات يا اصحاب الاقلام يا أهل العلم و الفقه يا اصحاب الأموال

شارك

📃(وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً ) [النساء:75].

قال الحافظ القرطبي رحمه الله عند تفسير هذه الآية: “… وتخليص الأسارى واجب على جماعة المسلمين ، إما بالقتال ، وإما بالأموال ، وذلك أوجب لكونهما دون النفوس ، إذ هي أهون منها ، قال مالك : واجب على الناس أن يفدوا الأسارى بجميع أموالهم ، وهذا لا خلاف فيه لقوله عليه السلام : “فُكُّوا العاني”.

قال علماؤنا : فداء الأسارى واجب ، وإن لم يبق درهم واحد .

قال ابن خُوَيزِمَندَاد : تضمنت الآية وجوب فك الأسرى ، وبذلك وردت الآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنَّه فَكَّ الأسارى ، وأمر بفكِّهم ، وجرى بذلك عمل المسلمين ، وانعقد به الإجماع .

ويجب فك الأسارى من بيت المال ، فإن لم يكن فهو فرضٌ على كافة المسلمين ، ومن قام به منهم أسقط الفرض عن الباقين” ا.هـ.

ولأجل هذا أمر المصطفى صلى الله عليه وسلم بتحرير الأسرى فقال: “فكُّوا العَانِي ـ يعني الأسير ـ وأطعموا الجائع وعودوا المريض” رواه البخاري.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : إنَّ فكاك الأَسَارَى من أعظم الواجبات،وبذل المال الموقوف وغيره في ذلك من أعظم القُرُبَات .

وقال العلامة ابن قدامة رحمه الله: “ويجوز أن يشتري من زكاته أسيراً مسلماً من أيدي المشركين ، لأنه فك رقبة من الأسر ، فهو كفك رقبة العبد من الرِّقِّ ، ولأن فيه إعزازاً للدين ، فهو كصرفه إلى المؤلفة قلوبهم ، ولأنه يدفعه إلى الأسير لفك رقبته ، فأشبه ما يدفعه إلى الغارم لفك رقبته من الدين

نبشر كل من شارك و ساعد و تعاطف مع حملة
#فكو_الأسيرات
الحملة متواصلة بإذن الله
يا اصحاب القنوات
يا اصحاب الاقلام
يا أهل العلم و الفقه
يا اصحاب الأموال

 

الهمة الهمة اخوانى اخواتكم الأسيرات يستصرخونكم فكو العانى فكو الأسيرات

من اراد التبرع التواصل معنا

حساب التواصل
+963 932 159 814

 

حساب تلجرام

@saveprisoners